مزايا امتلاك تطبيق لمتجرك الإلكتروني

يشير موقع Statista المتخصص في إجراء إحصائيات حول استخدام الإنترنت في العالم بأشكاله المختلفة إلى أن عدد مستخدمي الهواتف الذكية متوقع أن يصل إلى حوالي 2.87 مليار مستخدم بحلول عام 2020. ومن المتوقع أن حوالي مليارين من مستخدمي الإنترنت سوف يجرون عمليات شراء إلكترونية باستخدام الهواتف بحلول العام نفسه عن طريق الهواتف الذكية. ونتيجة للنمو المتسارع في استخدام الهواتف الذكية، ونتيجة لذلك فإن عالم التجارة الإلكترونية قد شهد نموًا كبيرًا بلغ 151 مليار دولار عام 2017 على مستوى العالم. كل هذا يظهر مدى أهمية تطبيقات الهاتف فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية في السنوات القادمة، حتى أننا يمكن اختصار التحول إلى تطبيقات الهاتف بالقول بأن من يملك تجارة إلكترونية ولم يقم باتخاذ خطوات لبناء تطبيق خاص بمتجره فعليه أن يستعد لتداعي تجارته.

نؤمن بأن اعتماد تصاميم المتاجر في صورة مواقع إلكترونية مُهيّئة للاستخدام على الهاتف لم يعد الحل السحري، ولم يعد ذلك كافيًا لتعزيز التواصل مع العملاء وزيادة الانتاجية. بات الآن على كل من يمتلك تجارة أن يتحول إلى بناء تطبيق جوال يمثل تجارته حتى يستطيع البقاء بها في حيز المنافسة في ظل التطور التقني الذي يشهده القطاع التجاري. ولكن لماذا على كل صاحب تجارة أن يشرع في بناء تطبيقه الخاص؟ وما الفوائد العائدة على التجارة من التطبيقات في مقابل المواقع الإلكترونية التي تدعم استخدام الهاتف؟ وفيما يلي مجموعة من النقاط التي من شأنها الإجابة على كل هذه التساؤلات، والتي تظهر أسباب الحاجة الملحة لبناء تطبيق إلكتروني.

احصل على متجرك الآن

1- التطبيقات أسرع.

عادة ما تكون تطبيقات الهاتف أسرع مرة ونصف من المواقع الإلكترونية، فيتم إجراء المهام بسهولة تامة من خلال التطبيقات. ويرجع ذلك إلى أن التطبيقات تقوم بتخزين كافة الملفات على الهاتف الخاص بالمستخدم، مما يسرع عملية الاستخدام. أما في حالة استخدام الموقع فيحتاج الوصول إلى محتوى الموقع إلى انتظار تحميل الملفات من السيرفر الخاص بالموقع وهو الأمر الذي قد يستلزم من عدة ثوانٍ إلى دقيقة حسب طبيعة السيرفر وكذلك سرعة الإنترنت.

2- إمكانية تخصيص المحتوى لكل مستخدم.

توفر لك تطبيقات الهاتف إمكانية تخصيص محتوى المتجر حسب تفضيلات كل مستخدم، بحيث تعرض أكثر المنتجات التي يُحتمل أن تنال إعجاب المستخدم أمامه كأولوية، على أن عملية التخصيص تلك تتم استنادًا على تفضيلات المستخدم وتصرفاته على الإنترنت وكذلك موقعه الجغرافي أو الثقافة الخاصة بمجتمعه وغيرها من الأشياء التي يمكن تخصيص محتوى الموقع على أساسها. وتتجلى أهمية تخصيص محتوى الموقع في أنه يوفر تجربة مميزة للعملاء، بحيث تكون تجربتهم مع متجرك كأنك تحدثهم باللغة التي يتحدثون بها.

باستخدام تطبيق الهاتف تستطيع توفير للمستخدمين إمكانية تحديد تفضيلاتهم الشخصية من المنتجات التي تقدمها، كما أن التطبيق سوف يقوم بتحليل استخدامهم وتفاعلهم من متجرك بحيث يقدم بعد ذلك محتوى مخصص بناءً على هذا الاستخدام، وكل هذا يستهدف في النهاية توفير أفضل تجربة للعميل تحفزه على الشراء، مما يعود عليك بزيادة في المبيعات وبالتالي زيادة الأرباح.

3- إمكانية تشغيل التطبيق بدون اتصال بالإنترنت.

بالإمكان بناء التطبيق الخاص بالمتجر الإلكتروني ليعمل دون وجود اتصال بالإنترنت، حيث يمكن للمستخدم الوصول لمحتوى التطبيق ممثلاً في الخدمات والمنتجات بسهولة تامة بدون وجود اتصال وذلك بالعمل على بناء التطبيق ليقوم بتخزين البيانات الهامة ليمكن الولوج إليها بسهولة بدون إنترنت. ورغم أن التطبيقات تحتاج إلى وجود اتصال لكي تعمل بكفاءتها الكاملة مثل إجراء عمليات الشراء واستلام الإشعارات، إلا أنها تظل قادرة على توفير حدًا كافيًا من إمكانية استخدام التطبيق بدون اتصال، وهي الميزة الجوهرية التي تتجاوز بها التطبيقات المواقع الإلكترونية، وهو الشيء الذي يصنع الفارق على المستوى البعيد.

4- إمكانية إرسال إشعارات.

توفر لك تطبيقات الهاتف خلق جسر تواصل دائم بين متجرك وبين العملاء وذلك من خلال الإشعارات التي يمكن إرسالها لكل من قام بتحميل التطبيق الخاص بك، وذلك سواءً كان التطبيق مفتوحًا أم لا، من خلال هذه الميزة يمكنك الترويج لمتجرك واستهداف العملاء من خلال المنتجات التي قد تروقهم، كما يمكنك إبلاغ المستخدمين بالتخفيضات أو العروض، وكل فرص لزيادة مبيعاتك ومن ثم أرباحك.

5- تحسين الإنتاجية وتقليل النفقات.

إن أحد أهم المزايا التي يوفرها امتلاك تطبيق لمتجرك الإلكتروني هو أن التطبيق يعزز التواصل بين ممثلي المتجر وبين المشترين والمستخدمين عمومًا، ومن خلال عملية التواصل تلك يقوم التطبيق بتسجيل سلوكيات المستخدمين مما يمهد لتخصيص محتوى المتجر حسب كل مستخدم، وهو ما تم ذكره سابقًا. هكذا يساهم التطبيق في رفع الإنتاجية بنسبة 20 إلى 30%. بالإضافة لما يقدمه التطبيق من إمكانية لتحسين الانتاجية وزيادة الأرباح، إلا أنه كذلك يوفر النفقات المرصودة لتسويق مشروعك التجاري، حيث يساعدك التطبيق في بناء قاعدة بيانات من المستخدمين والعملاء المحتملين فلا تعود بحاجة للقيام بإعلانات ممولة للوصول إلى عملائك، بل إن التطبيق يوفر لعملائك إمكانية مشاركة المنتجات على منصات التواصل الاجتماعي، وهو أفضل صور التسويق أن يقوم العميل بتسويق المنتج حيث يكون أكثر لفتًا للانتباه وأكثر احتمالية لجذب مستخدمين آخرين.

6- ميزة تفاعلية.

تسعى التجارات الناشئة مؤخرًا إلى تطوير منصاتها التجارية بحيث تمثل أكثر من مجرد مكان يقوم المستهلكين بشراء منتجات منه، وإنما بيئة تفاعلية كاملة يقوم المستهلكين بتقييم المنتجات وإبداء آراءهم حولها، إضافة إلى إمكانية مشاركة صور المنتجات أو تفاصيلها مع الأصدقاء أو على منصات التواصل الاجتماعي. وتوفر تطبيقات الهاتف هذه الحلول التفاعلية بصورة بالغة السهولة مقارنة بنسخة الموقع، فيقوم التطبيق بتحسين تجربة العميل مع متجرك لما قبل الشراء وبعده، حيث يمكنه الاستعانة بتلك الحلول التفاعلية للتساؤل حول المنتج أو التواصل للتحقق من موعد وصول الشحنة الخاصة به. وهذه الميزة التفاعلية تبني علاقة وثيقة مع العميل لتجعله يدرك أنه ليس فقط مصدر ربح وإنما جزء من منظومة متعاونة.

ليس من السهل أن تجعل متجرك الإلكتروني الأكثر نجاحًا بين منافسيك، ولكن في سبيل تحقيق ذلك ينبغي عليك أن تأخذ بزمام كل ما قد يقربك من تحقيق أهدافك التجارية. وبالنظر إلى الأسباب السابق ذكرها، يجب أن تبدأ في تبني بناء تطبيق يمثل متجرك الإلكتروني، في ظل عالم تقني يشهد تحولاً كبيرًا في استخدام الإنترنت من خلال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

 

احصل على متجرك الآن

 

 

عن الكاتب


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.